الكراسي المتحركة لمشاركي في الحرب الوطنية الابخازيا

اليوم، في متحف " المجد العسكري " باسم فلاديسلاف أردزينبا في سوخوم، قدمنا هداية لمحاربين ذوي الاحتياجان الخاصة اللذين شاركو في الحرب الوطنية 1992-93. وهذا بمناسبة  رأس السنة الجديدة !

وتم شراء 11 مقعدا متحركا إلكترونيا، و تم نقل تسعة منها إلى بيوتهم، واثنين إلى مركز التأهيل الجمهوري للأطفال لمحاربين ذوي الاحتياجان الخاصة ، و هذا بمبادرة "الصندوق الدولي أبسني" مع الشتات الأبخازي والأديغي في تركيا.

وتجدر الإشارة بوجه خاص إلى مساهمة عضو في مجلس الصندوق الدولي أوكتاي تشكوتوا، الذي كانت مبادرته ومشاركته المباشرة هي الكراسي المتحركة التي تم شراؤها وتسليمها من تركيا إلى أبخازيا.

وحضر هذا اليوم المحاربين ، وأفراد من الجمهور، وفرع  "حركة أمهات الشهداء"، ورئيس مجلس الشيوخ أبالون شينكوبا، ومدير متحف "المجد العسكري" مزيا بييا والعائدين من تركيا والصحفيين.

وقد احتفل جميع الحاضرين في هذا الحدث بجدارة المحاربين العسكرية ومساهمتهم القيمة في تشكيل دولتنا.

واضاف رئيس" الصندوق الدولي أبسنا سينر غوغوا - "يجب ان نكون دائما ممتنين لمحاربينا على الشجاعة والبطولة و الجرأة. لقد ضحيت صحتكم من أجل حرية بلدكم وشعبكم. و في السنة الجديدة أريد أن أتمنى لكم، أولا وقبل كل شيء، الصحة و المقاومة والرفاهية ".

وقال أوكتاي تشكوتوا للمشاركين في الاجتماع حول كيفية وصول هذه الفكرة إليه

مرة واحدة، في واحدة من حفلات الزفاف، التقى مخضرم الحرب اصلان تيركبا عن طريق الصدفة-" إن التواصل المستمر معهم في هذا اليوم جعلني أفكر في وضعهم الصعب، والصعوبات التي يواجهونها كل يوم

في الوطن, و شاركت انطباعاتي عن التواصل مع المحاربين في الشبكات. و استجاب اخواننا على الفور. و وحتى كان من الممكن لجمع الأموال لعربات الأطفال أيضا ".

أبطال هذا لاجتماع هم : أصلان تيركبا، أستامور شوا، أشوت أتيان، خوما أوتيربا و كانوا متحمسين جدا لهذا الحدث وشكر للمنظمين على الاهتمام الذي قدموه. و اللذين غابو عن الاحتفال لأسباب صحية، تم نقل الكراسي المتحركة إلى منازلهم.

.