وفاة الكاتب فازيل اسكندر.

توفي الكاتب فازيل اسكندر بعمر السابعة و الثمانين. خسارة لا تعوض, لا داعي للحديث عن مساهمته في الثقافة و الادب, و مساهمته في شهر ابخازيا لا تقدر بثمن.

بكتاباته قام بوصف حياتنا و طريقة عيشنا, و استطاع شرح طباع شعبنا للعالم. تتيح روايات فازيل للقراء من مختلف العالم بالسفر الى ابخازيا, حيث تتشابك خيوط العلاقات الانسانية الرفيعة التي كان يعلم بها فازيل.

نحن واثقون بان ارثه سيكبر و يقوى. اسم فازيل الذي انشهر سيساعدنا في الحفاظ على هويتنا وثقافتنا. فازيل – هو الحكامة و الضمير و الخير و الحب الانساني الابدي لعصرنا.

نقدم تعازينا الحارة لاقرباءه.

"الصندوق الدولي ابسني"

Subscribe to Syndicate